الاثنين، 15 نوفمبر، 2010

اعلموا وعوا وإذا وعيتم فأنفعوا

في البلاء اطيلوا السجود طويلاً طويلاً طويلاً

لاتغصوا بالدعاء كما يفعل الضُعفاء تواتروا به

قولوا بصوت مكسور , مبحوح , متقطع ماتريدون فالله يسمع كُل الأصوات ويُثبت الذين

آمنوا


في البلاء ستستعيدون كُل ذكرياتكم الحزينة

وستفقدون النُطق ولن تُجيدوا الحديث

ستتذكرون كم ميتاً فقدتم

وكم مريضاً احببتوه فوق الحُب يتألم

ستستحضرون كُل خيبات عُمركم

ستتذكرون جيداً الذين قُلتم يوماً أنهم أشقاؤنا كيف انسلوا عنكم وأنتم بسذاجة الحُزن

لاتُدركون هذا الهُروب

ستفتحون أعينكم على حقائق مُهمه


في المِحن حتى الذين كُنا نؤمن أنهم أشقائنا يتساقطون

ولن يبقى إلا إخوة الدم الذين تبتسم أسمائهم في أوراقنا الثُبوتيه

ضموهم وابكوا معاً

ستهربون إلى الضحك مع الذين لايعرفونكم أبداً

ستتعمدون أن تتداخلوا مع الفرح وتحاولون التجانس

وحين تضمون وسائدكم ستتذكرون كم هذا التجانس مُستحيل


تُريدون أن تُقدموا أقدامهم , قلوبكم , رئتيكم التي تستنشقون بها

ولكن لامجال سِوى للأمنيات

تقولون بخوف شديد

يالله خُذ من أعمارنا وأعطهم

خُذ من طاقاتنا وأعطهم

خُذ سنين شبابنا وأعطنا سنوات رُشدهم


ثُم تنامون فيوقظكم الواقع بالطرق على أبوابكم بِعُنف

في البلاء ناموا بعين مفتوحة

وأسجد واقترب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق